اشترك للحصول على المحتوى الحصري.

استشارة احسان سندي

متورط؟ تبغى إستشارة مجانية

أضغط الزر  الان وكلمني

قصة إحسان سندي

تبدأ قصة إحسان سندي مثل أي شاب في عمر 13 عام ممتلئه بطاقة قوية في التعلم وإكتساب الخبرات ، كان حينها يعمل و يدرس في ان واحد ولم يكلل ذلك عذرا فكان يصحى الصباح الباكر للذهاب الى المدرسة وحين القضاء منها التوجه الى عمله الذي كان يعمل فيه ، احسان سندي  لم يكترث يوما أن سنه صغير لدخول عالم الأعمال الوظيفية حينها كان متعطشا لإكتساب المزيد و أن يعول نفسه.

 

في عقده الثاني عند دخوله المرحلة الثانوية أختار ان يكون تحت مظلة الثانوية التجارية لسبب إنجذابه الى هذا الكيان الذي يمس ما مارسه بشكل عملي من قبل وفي السنة الأخيرة من التخرج أختار احسان سندي  القسم اللذي أحبه وهو التسويق بسبب أنه كان يعمل بائع في إحدى الشركات الكبرى للبيع بالتجزئة .

 

المرحلة المريرة:

احسان سندي كان يحلم أن يكون الأفضل في عمله لكن غلقت الأبواب وظهرت الصعاب قرر أن يبحث عن الأفضل خارج مسكنه فودع والدته و أعد ترحاله من المدينة المنورة إلى جدة ليبحث عن وظيفة أخرى تحتاج منه شهر للتدريب و بعدها يتم إجراء المقابلات و فرز للمرة الثانية لكن نزلت الصاعقة التي لم تكن بالحسبان برفضه و أيقن أنه ليس هو السبب الذي يجعله يٌرفض بين المقبولين أقل منه مهارة و لم يتوقف يندم على حضه أستمر احسان سندي  في البحث عن الوظائف منها ما ترفضه و يتعلم و منها ماتقبله و يكتسب الخبرات و تطوير ذاته بالبحث والمعرفة.

 

مرحلة خارج الصندوق:

مع استمرار احسان سندي في التموج بداخل صعاب الحياة وهذه الخبرات ووقف ليقول هذا ليس بطموحي أن اصبح موظف و ليس تقليلا بالوظائف او الوظيفة بحد ذاتها فهو لم يكن يطمح بالبقاء موظفاً فقد طور نفسه وتعلم واجتهد في الكثير من المجالات ، ففكر يوما لماذا لم أحول هذه الخبرات الى مشروع وتحولت الطموح الى حقيقة وجهد يستمر الى النجاح واستمرار وصعود ونزول في النتائج لكن لم تكن مثل الوظيفة فهي ما يقارب 16 ساعة من العمل الشاق وهناك مسؤولية لم تكون فقط واجبات انجازها بل هناك امور يتحملها اذا خسر بها خسر المشروع و يخسر ماله وغير من هم تحت ادارته من الموظفين.

 

مرحلة الفشل والنهوض:

احسان سندي فشل كثير في مختلف المجالات فبدا في مشروع عطور ولكن بدا بالفشل ومرت السنوات ورجع يعمل في مشروع مكتب استشارات و حقق فيه نتائج جيدة لكن فشل مررة اخرى به وتارة اخرى تعلم الطبخ ليبدا بفتح مطعمه الخاص اللذي يحلم به ولكن فشل فيه ، و بعد هذه المراحل من الفشل تعلم احسان سندي الكثير ما وراء هذه الايام التي مضت ، فاليوم يملك العلامة التجارية (مسيرتي) بعد هذا المشور الطويل من الفشل و هو يستمتع في شغف طال عن وجوده.

قصة قرار التحول في سنة 2019م

أدى أمر هذا القرار من شهور للتفكير والتعمق في اتخاذه من قبل احسان سندي حول مشاركته المعلومات والخبرات مع الجميع ليس خوفا من المشاركة بحد ذاتها ولكن لم يكن يوما لديه الاهتمام بالظهور و أسباب اخرى مثل انشغاله ،احسان سندي لديه مهارات وخبرات من قبل 2002م التي تساعده في مشاركة الناس بتجاربه وخبراته اول باول.

 

في عام 2019م اتخذ احسان سندي قرار و عهد على نفسه ان يكون ذو أثر في وسائل التواصل الاجتماعي من طرح محتوى عربي يفيد الجمهور في مجال التسويق الرقمي و التجارة الالكترونية مما أتاه الله له من علم وعرفاناً على هذه النعمة جعل للجمهور في هذه المجاليين نصيبا منها للمحتوى المستفاد منه ، و هكذا سوف يكون هدف و غاية احسان سندي بدعمكم بإثراء المعرفة دائما.

قصة رحلتي مع محبوبي الوردبريس

في هذه القصة القصيرة حاب أشارك تجربتي لأكثر من 15 سنة كانت خلف الشاشة وليس أمام الكاميرا ولست متحسر على تأخر ظهوري فهي بمشيئة أقدار الله و الأن أسعى لترك أرث من المعلومات التي تفيد الناس من تجاربي وخبراتي ولكن هدفي من هذه القصة إيصال تحفيز أن المعرفة و تطوير_الذات أمر مهم إذا كان عندك شغف لا توقف أبداً و أستمر في البحث والتعلم حتى تبدأ أول خطوة وكلنا نخطي محد كامل الكمال لله عزوجل.

واتذكر جملتي هذه

“محد يدق باب بيتك يعطيك معلومة”

 

لم أكون يوما ما متعلم لغات البرمجة من PHP أو HTML أو CSS أو JavaScript يعني لستً مبرمجاً لكن كان عندي شغف التعمق و الإطلاع ما وراء هذه المواقع عبر الأنترنت منذٌ التسعينات و إتقان ومعرفة المزيد حولها.

 

🚶أول بداية الرحلة:

في عام 1996م كنت أدخل الأنترنت وكان الخيار أمامي موقع ياهو و مواقع اخرى و موقع البريد الالكتروني Hotmail  سابقاً لكن دائما كنت أسال نفسي كيف أصبحت صفحة Yahoo بهذا الشكل او المواقع أخرى؟ ليش هنا هذه القائمة؟ كيف هذه الصور بالجنب منسقة؟ كيف صارت كذا؟!

 

في سنة 1998م أنقذني عمو جوجل في الأجوبة على أسئلتي لكن البحث عن المعلومة كانت شبه معدومه بالذات في بناء المواقع و بالأخص العربي أكملت بحثي المتواصل حتى وجدت أن لغة HTML تجمع PHP و JavaScript في مكان واحد وهذا اللي ناسبني و كنت غير مستعد أتعلم لغات برمجة و لكن أستطعت و لله الحمد تعلم بعضها لاحقا دون دخولي لأكادمية او معهد فقط بأتباع شغفي.

 

🖌️بداية أول تصميم:

بديت أقرا الأكواد HTML و PHP , جافا_سكربت  وغيرها  و أنسخها في برنامج فرونت بيج اللي طرحته مايكروسوفت عام 1997م < يا أنه قديم ومغبر 🌫️😷😂 و قمت أنسق الصفحة من القائمة و الصور والكتابات إلى نهاية الصفحة يعني من Header الى Footer و احفظ صفحة Home  وكل صفحة في الموقع على نفس المسيرة مع اختلاف ظهور محتوى الصفحة وكان مؤدي غرضها .

 

بعد كذا ظهرت موجة المنتديات نظام VB في عام 2001 أمتلكت أول منتدى جربت خصائصه وماكان بعيد عن لغة HTML وجافا سكربت بالذات لما تسوي حركات التراطيع المتحركة في الصفحة 🙃وكان ممتع أنك تكون مدير المنتديات وتعطي الصلاحيات والرتب < شغل لعب 😁

👆أول لمسة في الوردبريس:

بعد هذا المشوار ظهر عددت برمجيات مفتوحة المصدر منها المدفوع و المجاني اللي مثل الوردبريس وكان مصدري الثاني بعد جوجل في أخذ المعلومات عن تطوير المواقع بالعربي منتدى ترايد نت اللي أستفد منه الكثير  من خلال تواجد المبرمجين والمصممين العرب فيه وطرح المحتوى الجميل بإشراف أخي تركي الودعاني

نكمل .. بديت بتثبت الورد بريس على السيرفر اللي كان وقتها لازم تقوم بنفسك خطوات التثبيت و زرع قاعدة البيانات   MYSQL خطوة خطو و تتأكد أنه سليم وشغال على الموقع.

طبعا كان الوردبريس في البداية للمدونات و لكن مع تسارع  المبرمجين بسبب أنه مفتوح المصدر في إبتكار الثيمات (تصميمات جاهزة) والإضافات الجاهزة اللي تلبي طلبات الناس أتغير الحال من مدونة الى ما لا تتوقعه 😲

سنوات كثيرة قضيت فيها أتعلم مداخل و مخارج الوردبرس أو برمجيات أخرى ولا زلت أتعلم حتى يوما هذا لأنه تطوير المواقع بحر من المعلومات وفي تطور مستمر.

 

🛒أول متجر إلكتروني بنظام الوردبريس:

في عام 2012م كنت أمتلك  أول متجر إلكتروني للإكسسورات بمبيعات زهيده و فشلت بنجاحه أسباب كثيرة منها غير متوفر خدمات الطرف الثالث من بوابات الدفع و أنعدام فهمي لـإحتياج التسويق الرقمي للتجارة الإلكترونية

وقتها في سنة 2012م قررت أدخل و أتعلم  التسويق الرقمي وجاوبت على أسئلة كثيرة تراودني حول هذا التخصص مع العلم ماكان بتساع يوما هذا والخيارات الكثيرة المتوفرة الان.

لكن كانت تجربتي جميلة في إمتلاكي متجر إلكتروني والتعمق في إختصاص التجارة الالكترونية مع العلم الخيارات كانت محدودة ولكن تعرفت على الكثير من الخصائص الأخرى وعملت عليها وخدمنا عملاء كثير في مجال المطاعم و الفندقة و ايضاً الخدمات و غيرهم.

 

🦄الخلاصة من هذه القصة:

اولا لا تستهين بأحد فيكون أحسن منك في أشياء كثير أنت لا تعلمها و ثاني شيء كل ما أكتشفت شغفك بدري كل ما كان أفضل لك لسبب ذلك كلنا نردد أتبع شغفك و أعمل عليه و أبرزه ، في عام 2019م عهدت على نفسي أن أطرح ما بجعبتي للناس صحيح متأخر لكن “رب ضرة نافعة” و المستقبل إن شاء الله أجمل.

 

صدقني راح تلاقي متعة في الشيء اللي أنت شغوف فيه وبالأخير الوردبريس برمجة من ضمن عددت برمجيات أخرى لك الحق اذا ما تعجبك و هذا أختيارك و أحترمه

و ليا الحق إذا عجبني ولبى إحتياجات كثيرة والخيارات مفتوحة للجميع و ممكن بكرة يجي اللي أفضل منه والحسابات تتغير.

 

وبس وصلى الله وبارك على سيد الهدى❤️

قصة إحسان سندي

تبدأ قصة إحسان سندي مثل أي شاب في عمر 13 عام ممتلئه بطاقة قوية في التعلم وإكتساب الخبرات ، كان حينها يعمل و يدرس في ان واحد ولم يكلل ذلك عذرا فكان يصحى الصباح الباكر للذهاب الى المدرسة وحين القضاء منها التوجه الى عمله الذي كان يعمل فيه ، احسان سندي  لم يكترث يوما أن سنه صغير لدخول عالم الأعمال الوظيفية حينها كان متعطشا لإكتساب المزيد و أن يعول نفسه.

 

في عقده الثاني عند دخوله المرحلة الثانوية أختار ان يكون تحت مظلة الثانوية التجارية لسبب إنجذابه الى هذا الكيان الذي يمس ما مارسه بشكل عملي من قبل وفي السنة الأخيرة من التخرج أختار احسان سندي  القسم اللذي أحبه وهو التسويق بسبب أنه كان يعمل بائع في إحدى الشركات الكبرى للبيع بالتجزئة .

 

المرحلة المريرة:

احسان سندي كان يحلم أن يكون الأفضل في عمله لكن غلقت الأبواب وظهرت الصعاب قرر أن يبحث عن الأفضل خارج مسكنه فودع والدته و أعد ترحاله من المدينة المنورة إلى جدة ليبحث عن وظيفة أخرى تحتاج منه شهر للتدريب و بعدها يتم إجراء المقابلات و فرز للمرة الثانية لكن نزلت الصاعقة التي لم تكن بالحسبان برفضه و أيقن أنه ليس هو السبب الذي يجعله يٌرفض بين المقبولين أقل منه مهارة و لم يتوقف يندم على حضه أستمر احسان سندي  في البحث عن الوظائف منها ما ترفضه و يتعلم و منها ماتقبله و يكتسب الخبرات و تطوير ذاته بالبحث والمعرفة.

 

مرحلة خارج الصندوق:

مع استمرار احسان سندي في التموج بداخل صعاب الحياة وهذه الخبرات ووقف ليقول هذا ليس بطموحي أن اصبح موظف و ليس تقليلا بالوظائف او الوظيفة بحد ذاتها فهو لم يكن يطمح بالبقاء موظفاً فقد طور نفسه وتعلم واجتهد في الكثير من المجالات ، ففكر يوما لماذا لم أحول هذه الخبرات الى مشروع وتحولت الطموح الى حقيقة وجهد يستمر الى النجاح واستمرار وصعود ونزول في النتائج لكن لم تكن مثل الوظيفة فهي ما يقارب 16 ساعة من العمل الشاق وهناك مسؤولية لم تكون فقط واجبات انجازها بل هناك امور يتحملها اذا خسر بها خسر المشروع و يخسر ماله وغير من هم تحت ادارته من الموظفين.

 

مرحلة الفشل والنهوض:

احسان سندي فشل كثير في مختلف المجالات فبدا في مشروع عطور ولكن بدا بالفشل ومرت السنوات ورجع يعمل في مشروع مكتب استشارات و حقق فيه نتائج جيدة لكن فشل مررة اخرى به وتارة اخرى تعلم الطبخ ليبدا بفتح مطعمه الخاص اللذي يحلم به ولكن فشل فيه ، و بعد هذه المراحل من الفشل تعلم احسان سندي الكثير ما وراء هذه الايام التي مضت ، فاليوم يملك العلامة التجارية (مسيرتي) بعد هذا المشور الطويل من الفشل و هو يستمتع في شغف طال عن وجوده.

قصة قرار التحول في سنة 2019م

أدى أمر هذا القرار من شهور للتفكير والتعمق في اتخاذه من قبل احسان سندي حول مشاركته المعلومات والخبرات مع الجميع ليس خوفا من المشاركة بحد ذاتها ولكن لم يكن يوما لديه الاهتمام بالظهور و أسباب اخرى مثل انشغاله ،احسان سندي لديه مهارات وخبرات من قبل 2002م التي تساعده في مشاركة الناس بتجاربه وخبراته اول باول.

 

في عام 2019م اتخذ احسان سندي قرار و عهد على نفسه ان يكون ذو أثر في وسائل التواصل الاجتماعي من طرح محتوى عربي يفيد الجمهور في مجال التسويق الرقمي و التجارة الالكترونية مما أتاه الله له من علم وعرفاناً على هذه النعمة جعل للجمهور في هذه المجاليين نصيبا منها للمحتوى المستفاد منه ، و هكذا سوف يكون هدف و غاية احسان سندي بدعمكم بإثراء المعرفة دائما.

قصة رحلتي مع محبوبي الوردبريس

في هذه القصة القصيرة حاب أشارك تجربتي لأكثر من 15 سنة كانت خلف الشاشة وليس أمام الكاميرا ولست متحسر على تأخر ظهوري فهي بمشيئة أقدار الله و الأن أسعى لترك أرث من المعلومات التي تفيد الناس من تجاربي وخبراتي ولكن هدفي من هذه القصة إيصال تحفيز أن المعرفة و تطوير_الذات أمر مهم إذا كان عندك شغف لا توقف أبداً و أستمر في البحث والتعلم حتى تبدأ أول خطوة وكلنا نخطي محد كامل الكمال لله عزوجل.

واتذكر جملتي هذه

“محد يدق باب بيتك يعطيك معلومة”

 

لم أكون يوما ما متعلم لغات البرمجة من PHP أو HTML أو CSS أو JavaScript يعني لستً مبرمجاً لكن كان عندي شغف التعمق و الإطلاع ما وراء هذه المواقع عبر الأنترنت منذٌ التسعينات و إتقان ومعرفة المزيد حولها.

 

🚶أول بداية الرحلة:

في عام 1996م كنت أدخل الأنترنت وكان الخيار أمامي موقع ياهو و مواقع اخرى و موقع البريد الالكتروني Hotmail  سابقاً لكن دائما كنت أسال نفسي كيف أصبحت صفحة Yahoo بهذا الشكل او المواقع أخرى؟ ليش هنا هذه القائمة؟ كيف هذه الصور بالجنب منسقة؟ كيف صارت كذا؟!

 

في سنة 1998م أنقذني عمو جوجل في الأجوبة على أسئلتي لكن البحث عن المعلومة كانت شبه معدومه بالذات في بناء المواقع و بالأخص العربي أكملت بحثي المتواصل حتى وجدت أن لغة HTML تجمع PHP و JavaScript في مكان واحد وهذا اللي ناسبني و كنت غير مستعد أتعلم لغات برمجة و لكن أستطعت و لله الحمد تعلم بعضها لاحقا دون دخولي لأكادمية او معهد فقط بأتباع شغفي.

 

🖌️بداية أول تصميم:

بديت أقرا الأكواد HTML و PHP , جافا_سكربت  وغيرها  و أنسخها في برنامج فرونت بيج اللي طرحته مايكروسوفت عام 1997م < يا أنه قديم ومغبر 🌫️😷😂 و قمت أنسق الصفحة من القائمة و الصور والكتابات إلى نهاية الصفحة يعني من Header الى Footer و احفظ صفحة Home  وكل صفحة في الموقع على نفس المسيرة مع اختلاف ظهور محتوى الصفحة وكان مؤدي غرضها .

 

بعد كذا ظهرت موجة المنتديات نظام VB في عام 2001 أمتلكت أول منتدى جربت خصائصه وماكان بعيد عن لغة HTML وجافا سكربت بالذات لما تسوي حركات التراطيع المتحركة في الصفحة 🙃وكان ممتع أنك تكون مدير المنتديات وتعطي الصلاحيات والرتب < شغل لعب 😁

👆أول لمسة في الوردبريس:

بعد هذا المشوار ظهر عددت برمجيات مفتوحة المصدر منها المدفوع و المجاني اللي مثل الوردبريس وكان مصدري الثاني بعد جوجل في أخذ المعلومات عن تطوير المواقع بالعربي منتدى ترايد نت اللي أستفد منه الكثير  من خلال تواجد المبرمجين والمصممين العرب فيه وطرح المحتوى الجميل بإشراف أخي تركي الودعاني

نكمل .. بديت بتثبت الورد بريس على السيرفر اللي كان وقتها لازم تقوم بنفسك خطوات التثبيت و زرع قاعدة البيانات   MYSQL خطوة خطو و تتأكد أنه سليم وشغال على الموقع.

طبعا كان الوردبريس في البداية للمدونات و لكن مع تسارع  المبرمجين بسبب أنه مفتوح المصدر في إبتكار الثيمات (تصميمات جاهزة) والإضافات الجاهزة اللي تلبي طلبات الناس أتغير الحال من مدونة الى ما لا تتوقعه 😲

سنوات كثيرة قضيت فيها أتعلم مداخل و مخارج الوردبرس أو برمجيات أخرى ولا زلت أتعلم حتى يوما هذا لأنه تطوير المواقع بحر من المعلومات وفي تطور مستمر.

 

🛒أول متجر إلكتروني بنظام الوردبريس:

في عام 2012م كنت أمتلك  أول متجر إلكتروني للإكسسورات بمبيعات زهيده و فشلت بنجاحه أسباب كثيرة منها غير متوفر خدمات الطرف الثالث من بوابات الدفع و أنعدام فهمي لـإحتياج التسويق الرقمي للتجارة الإلكترونية

وقتها في سنة 2012م قررت أدخل و أتعلم  التسويق الرقمي وجاوبت على أسئلة كثيرة تراودني حول هذا التخصص مع العلم ماكان بتساع يوما هذا والخيارات الكثيرة المتوفرة الان.

لكن كانت تجربتي جميلة في إمتلاكي متجر إلكتروني والتعمق في إختصاص التجارة الالكترونية مع العلم الخيارات كانت محدودة ولكن تعرفت على الكثير من الخصائص الأخرى وعملت عليها وخدمنا عملاء كثير في مجال المطاعم و الفندقة و ايضاً الخدمات و غيرهم.

 

🦄الخلاصة من هذه القصة:

اولا لا تستهين بأحد فيكون أحسن منك في أشياء كثير أنت لا تعلمها و ثاني شيء كل ما أكتشفت شغفك بدري كل ما كان أفضل لك لسبب ذلك كلنا نردد أتبع شغفك و أعمل عليه و أبرزه ، في عام 2019م عهدت على نفسي أن أطرح ما بجعبتي للناس صحيح متأخر لكن “رب ضرة نافعة” و المستقبل إن شاء الله أجمل.

 

صدقني راح تلاقي متعة في الشيء اللي أنت شغوف فيه وبالأخير الوردبريس برمجة من ضمن عددت برمجيات أخرى لك الحق اذا ما تعجبك و هذا أختيارك و أحترمه

و ليا الحق إذا عجبني ولبى إحتياجات كثيرة والخيارات مفتوحة للجميع و ممكن بكرة يجي اللي أفضل منه والحسابات تتغير.

 

وبس وصلى الله وبارك على سيد الهدى❤️

استشارة احسان سندي

متورط؟ تبغى إستشارة مجانية

أضغط الزر  الان وكلمني

Pin It on Pinterest